الرئيسية » الطور الثانوي » من علوم القرآن الكريم: مقدّمة في علم تجويد القرآن الكريم 1 ثانوي

من علوم القرآن الكريم: مقدّمة في علم تجويد القرآن الكريم 1 ثانوي

الميدان: القرآن الكريم و الحديث النبوي الشريف
الوحدة
: من علوم القرآن الكريم : مقدمة في علم تجويد القرآن الكريم
الهدف التعلمي
:
يلتزم المتعلم بآداب تلاوة القرآن الكريم.

خطة الدرس

أولا: تعريف علم التجويد

ثانيا: حكم تجويد القرآن و دليله

ثالثا: فضل تلاوة القرآن الكريم

رابعا: من آداب تلاوة القرآن الكريم

خامسا: فضل حفظ القرآن الكريم و ثوابه

سادسا: أحكام الاستعاذة و البسملة

أولا: تعريف علم التجويد

أ-لغة: التحسين و الإتقان.

ب-اصطلاحا: علم موضوعه دراسة قوانين تلاوة القرآن الكريم و كيفية النطق بكلماته، و ذلك بإعطاء الحروف حقها و مستحقها.

ثانيا: حكم تجويد القرآن و دليله

القراءة بأحكام التجويد واجب على كل من يقدر على تعلم التجويد.

قال تعالى: (وَرَتِّل الْقُرْآن تَرْتِيلاً ) المزمل:4

و الغاية منه: هي صون اللسان عن الخطأ في كلام الله تعالى.

ثالثا: فضل تلاوة القرآن الكريم

أ- تحصيل الأجر الجزيل: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((مَنْ قَرَأَ حَرْفًا مِنْ كِتَابِ اللَّهِ فَلَهُ بِهِ حَسَنَةٌ، وَالْحَسَنَةُ بِعَشْرِ أَمْثَالِهَا، لا أَقُولُ (الم) حَرْفٌ، وَلَكِنْ: أَلِفٌ حَرْفٌ؛ وَلامٌ حَرْفٌ؛ وَمِيمٌ حَرْفٌ)). رواه الترمذي.

ب- نيل الشفاعة: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((اقْرَؤوا القُرْآنَ، فَإِنَّهُ يَأْتِي يَوْمَ القِيَامَةِ شَفِيعًا لأَصْحَابِهِ)) رواه مسلم.

جـ- المكانة الرفيعة في الجنة: قال رَسُولُ الله صلّى الله عليه وسلّم: «يُقَالُ لِصَاحِبِ القُرآنِ: اقْرَأ وَارْتَقِ، وَرَتِّلْ كَمَا كُنْتَ تُرَتِّلُ في الدُّنْيَا، فَإِنَّ مَنْزِلَكَ عِنْدَ آخِرِ آيةٍ تَقْرَؤُهَا» رواه أبو داود.

رابعا: من آداب تلاوة القرآن الكريم

أ- الإخلاص: لا يقصد القارئ بقراءة القرآن وحفظه الرياء والشهرة ولكن يقصد رضا الله تعالى ونيل ثوابه.

ب- الطهارة: يستحب أن يقرأ القارئ وهو متوضئ.

جـ- حسن الهيئة: يقرأ القارئ في هيئة معتدلة تعظيما للقرآن الكريم.

د- التدبر: و هو قراءة القرآن بقلب واع و فهم المقروء و التمعن فيه.

ه- التجويد: قراءة القرآن الكريم بالطريقة الصحيحة و بدون أخطاء.

خامسا: فضل حفظ القرآن الكريم و ثوابه

عن أنس رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه و سلم: (إنَّ للَّهِ أَهْلينَ منَ النَّاس قالوا : يا رسولَ اللَّهِ ، مَن هُم ؟ قالَ : هُم أَهْلُ القرآنِ ، أَهْلُ اللَّهِ وخاصَّتُهُ ) (رواه أحمد)

و معنى “أهلين من الناس”: أهلًا مِن النَّاسِ هم أولياؤُه و أحبابُه.

سادسا: أحكام الاستعاذة و البسملة

الاستعاذة:

أ- صيغتها: لها عدة صيغ أشهرها: أعوذ بالله من الشيطان الرجيم.

ب- معناها: ألتجئ وأستجير وأعتصم بالله من الشيطان الرجيم

ج-حكمها: الاستعاذة مستحبة قبل قراءة القرآن الكريم لقوله تعالى: ﴿ فَإِذَا قَرَأْتَ الْقُرْآنَ فَاسْتَعِذْ بِاللَّهِ مِنَ الشَّيْطَانِ الرَّجِيمِ ﴾ [النحل: 98]

البسملة:

صيغتها: هي قول ( بسم الله الرحمن الرحيم ).

ب- معناها: أبتدئ قراءتي باسم الله الرحمن الرحيم.

ج- أحكامها:

* البسملة ثابتة في جميع سور القرآن ما عدا سورة براءة “التوبة”.

* إذا قرأت من أول السورة فلا بد من قراءة البسملة.

* إذا قرأت في أثناء السورة، فالقارئ مخيّر بين الإتيان بها أو تركها.

أوجه قراءة الاستعاذة والبسملة وأول السورة

 إذا شرَعتَ في القراءة بأول السورة، فباستِثناء سورة براءة، يجوز لك أربعةُ أوجه:

1- قطع الجميع: أي قطع الاستعاذة عن البسملة والبسملة عن أول السورة.

2-  وصل الجميع: أي وصل الاستعاذة و البسملة و أول السورة.

3- قطع الاستعاذة  و وصل البسملة بأول السورة.

4- وصل الاستعاذة بالبسملة و قطعها عن أول السورة.

تعليقات فايسبوك

شاهد أيضاً

المتتاليات العددية الثانية ثانوي الشعب العلمية

السلام عليكم متابعي و زوار موقع تربية أونلاين يسعدنا أن نقدم لتلاميذ السنة الثانية ثانوي …

3 تعليقات

  1. غير معروف

  2. ملخص رائع شكرا

  3. orid talkhis kol dros alfasl 2 adab sana 1 rabi yhfadkom

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.