الرئيسية » الطور الثانوي » منهج الإسلام في محاربة الانحراف و الجريمة 3 ثانوي جميع الشعب

منهج الإسلام في محاربة الانحراف و الجريمة 3 ثانوي جميع الشعب

الميدان: الفقه و أصوله.

الوحدة 06: منهج الإسلام في محاربة الانحراف و الجريمة.

الهدف التعلمي:

*يتعرف المتعلم على أثر الإيمان و العبادات في محاربة الانحراف و الجريمة.

*يقدم المتعلم حججا على على أن المقصد من تشريع العقوبات في الإسلام هو حفظ الحقوق الخاصة و العامة.

جمع و ترتيب: ع.حيدوسي

خطة الدرس

أولا: مفهوم الانحراف و الجريمة:

*مفهوم الانحراف في الإسلام

*مفهوم الجريمة في الإسلام

ثانيا: منهج الإسلام في محاربة الانحراف و الجريمة:

أ-الجانب الوقائي للحد من الجريمة و الجريمة

ب-الجانب العلاجي (الوقائي) للحد من الجريمة و الجريمة

أولا: مفهوم الانحراف و الجريمة:

*مفهوم الانحراف في الإسلام: هو كل سلوك يترتب عليه انتهاك للقيم و المعايير التي تحكم سير المجتمع.

*مفهوم الجريمة في الإسلام: محظورات شرعيّة زجر الله عنها بحدّ أو قصاص أو تعزير.

أسباب الانحراف و الجريمة:

  • انعدام أو ضعف الوازع الديني (ترك العبادات أو التهاون فيها، الابتعاد عن ذكر الله…).
  • ضعف الوازع الأخلاقي.
  • البيئة الفاسدة.
  • تعاطي المسكرات و المخدرات…

ثانيا: منهج الإسلام في محاربة الانحراف و الجريمة:

أ-الجانب الوقائي للحد من الجريمة و الجريمة:

  • تقوية الإيمان و الوازع الديني:

-لأنه يحرر الإنسان من الرغبات و المطامع و الأهواء.

-يربي العبد على دوام مراقبة الله تعالى.

-الإيمان ليس مجرد اعتقاد بل سلوك يتجسد في الواقع.

  • الحث على العبادات و مكارم الأخلاق:

-فهي تقوي الصلة بين العبد و بين ربه.

-و هي مدرسة للتمرين على الطهارة و النزاهة و الأمانة (تربية و تزكية النفس)

-هي تدفع العبد المسلم إلى الخير و تقيه من الشر و الانزلاق في الجريمة.

ب-الجانب العلاجي (الوقائي) للحد من الجريمة و الجريمة:

1-مفهوم العقوبة في الإسلام: جزاء يقرره الشارع في حق كل من يخالف أحكام الشريعة الإسلامية، و تختلف طبيعة ذلك الجزاء باختلاف الجريمة.

2-أنواع العقوبات:

أ-الحدود:

تعريف الحد:

*لغة: المنع.

*اصطلاحا: عقوبة مقدّرة شرعا تجب حقّا لله تعالى.

أنواع الحدود: جرائم الحدود خمسة و هي:

السرقة، الزنا، القذف، الشرب المسكرات، الحرابة.

ب-القصاص:

تعريف القصاص:

*لغة: المماثلة و المساواة.

*اصطلاحا: أن يُفعل بالجاني مثلما فَعل بالمجني عليه و يكون في القتل و الجرح العمد.

أنواعه: (في النفس و ما دونها)

الاعتداء على النفس (القتل): هو إزهاق للروح (القتل العمد أو الخطأ).

الإعتداء على ما دون النفس: يكون بالجرح أو الضرب أو القطع العمد أو الخطأ، مع بقاء الإنسان على قيد الحياة.

الدية:

مفهومها: هي المال الواجب بالجناية على النفس أو ما في حكمها.

و تكون في عقوبة أصلية في الخطأ و بديلة عند التنازل عن القصاص، قال تعالى: (وَمَن قَتَلَ مُؤْمِنًا خَطَأً فَتَحْرِيرُ رَقَبَةٍ مُّؤْمِنَةٍ وَدِيَةٌ مُّسَلَّمَةٌ إِلَى أَهْلِهِ) (النساء:92)

مقدارها: 1000 دينار ذهبي أو 12000 درهم فضي أو 100 من الإبل.

المقصد الشرعي من تشريع القصاص هو حفظ النفس.

ج-التعزير:

تعريف التعزير:

*لغة: التأديب.

*اصطلاحا: عقوبة غير مقدّرة شرعا، يقدّرها القاضي حسب المصلحة.

أمثلة عن جرائم التعزير:

الغش في البيع، الربا، التزوير، الإفطار في نهار رمضان جهرا…

3-خصائص العقوبات في الإسلام:

  • شرعية العقوبة.
  • المساواة في عقوبة: العقوبات تسري على جميع الأفراد دون تفرقة بينهم. فالإسلام اعتبر الناس سواسية و لا فرق بين شريف و وضيع و قوي و ضعيف. قال صلى الله عليه و سلم: (إنما أهلك الذين قبلكم أنهم كانوا إذا سرق فيهم الشريف تركوه، و إذا سرق فيهم الضعيف أقاموا عليه الحد) (أخرجه البخاري و مسلم).
  • العدالة في العقوبة: فالعقوبة لا تصيب إلا من ارتكب الجريمة، قال تعالى: (ولا تزر وازرة وزر أخرى) (الإسراء:15)، و يجب التثبت قبل إيقاع العقوبة و هذا منتهى العدل، لأن الجزاء من جنس العمل.
  • الرحمة في العقوبة: و ذلك بمراعاة:
    -الفروق الفردية في إيقاع العقوبة على المريض و الضعيف و الحامل..
    -درء الحدود بالشبهات.
    -التشديد في شروط تنفيذ العقوبة.
    -تشريع الدية.

4-الغاية من تشريع العقوبة:

*تحقيق العدالة: إن حياة الإنسان، وممتلكاته، وعرضه من الأمور الواجبة الاحترام وبالتالي فليس من العدل في شيء ترك الإنسان الذي يتعرض لهذه الأمور دون أن يطاله شيء، فإن في ذلك إجحافاً في حقوق الناس وتشجيعاً للجناة على ارتكاب الجرائم.

*تحقيق الردع: لما يتركه ألم العقوبة من أثر نفسي في المحكوم عليه، يحول بينه و بين العودة إلى الإجرام مرة ثانية.

*إصلاح الجاني: فالعقوبة إنما قررت لإصلاح الجاني لا للانتقام من الجاني والتشفي منه، فالمجرم إذا شعر بالألم وأحس به فإنه سيشعر حتماً بمقدار ما تسبب به للآخرين من الألم مما يولّد حالة صحوة الضمير في نفسه ذلك الذي يدفعه إلى تأنيبها مما يؤدي بالنتيجة إلى الإقلاع عن الأعمال الإجرامية.

تعليقات فايسبوك

شاهد أيضاً

أربعة عشر (14) اختبار مرفق بالحل في العلوم الطبيعية 3 ثانوي شعبة علوم تجريبية

أربعة عشر (14) اختبار مرفق بالحل في العلوم الطبيعية السنة 3 ثانوي شعبة علوم تجريبية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.