الرئيسية » الطور الثانوي » من مصادر التشريع الإسلامي (ثانيا: السنة النبوية) 2 ثانوي

من مصادر التشريع الإسلامي (ثانيا: السنة النبوية) 2 ثانوي

الميدان: الفقه وأصوله.

الوحدة التعليمية: من مصادر التشريع الإسلامي

الهدف التعلمي: أن يتعرف على السنة النبوية كمصدر من مصادر التشريع ويُميز بين أقسامها و يرجع إلى أحكامها في حياته و يُقدّر مجهودات العلماء في المحافظة عليها.                                            

أوّلاتعريفها

لغة: الطريقة و السيرة و العادة.

اصطلاحاً: هي كل ما أثر عن النبي-ص-من قول أو فعل أو تقرير.(تعريف الأصوليين)

-هي كل ما أثر عن النبي-ص- من قول أو فعل أو تقرير أو صفة خلقية أو خلُقية.(تعريف المحدثين).

ثانيا-حجّيّتها و علاقتها بالقرآن الكريم:

هي المصدر الثاني للتشريع وحجة لثبوت الأحكام و لا تجوز مخالفتها لقوله تعالى”وَمَا ءَاتَاكُمُ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ وَمَا نَهَاكُمْ عَنْهُ فَانْتَهُوا”الحشر7.

ولقوله-ص-“أوتيت القرآن وأوتيت مثله”.أي من السنن-

و قال أيضا -ص-:”تَرَكْتُ فِيكُمْ أَمْرَيْنِ لَنْ تَضِلُّوا مَا تَمَسَّكْتُمْ بِهِمَا كِتَابَ اللَّهِ وَسُنَّةَ نَبِيِّهِ”رواه مالك.

أما عن علاقتها بالقرآن الكريم فهي إما مؤكدة لما جاء فيه أو مفسرة له أو تأتي بأحكام لم ترد فيه لقوله-9-“الْمُسْلِمُ أَخُو الْمُسْلِم” تأكيد لقوله تعالى”إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ “

و قوله-ص-“صَلُّوا كَمَا رَأَيْتُمُونِي أُصَلِّي”تفسير لمعنى الصلاة الذي لم يبينه القرآن

و قوله-ص-“لَا تُنْكَحُ الْمَرْأَةُ عَلَى عَمَّتِهَا وَ الْمَرْأَةُ عَلَى خَالَتِهَا”تشريع لم يرد في القرآن وإنما جاءت به السنة النبوية.

ثالثا:أقسامها و أنواعها:

1-من حيث الماهية: هي إما:

أ-السنة القولية: هي أقوال النبي-ص-مثل بني الإسلام على خمس.

ب-السنة الفعلية (العملية): هي ما صدر عنه-ص-من أفعال مثل صلاته.

ج-السنة التقريرية: ما فعله أو قاله الصحابة أمامه أو في غيبته وأخبر به فلم ينههم النبي-ص- عنه مثل اجتهاد معاذ لرأيه وأكل الصحابة لحيوان الضب.

2-من حيث ثبوتها وستدها (أي عدد الرواة):

أ-السنة المتواترة: هي ما رواه جمع عن جمع عن جمع إلى رسول الله-9-بحيث يمتنع اتفاق جميعهم على الكذب مثل:كيفية وضوءه وصلاته.

ب-سنة الآحاد: هي ما رواها عدد لا يبلغ حدّ جمع التواتر من مبدأ التلقي عن رسول الله 9-إلى منتهى وصوله إلينا أي من الصحابة ومن بعدهم وفي كل طبقة واحد أو اثنان أو أكثر.

ملاحظة: هذا النوع يشمل أكثر الأحاديث التي جمعت في كتب السنّة ويسميها العلماء خبر الواحد.

خامسا  تدوين السّنّة النّبويّة:

أكتابة السنّة في العصر الأوّل وتطوّرها: مر تدوين السنة بمراحل:

في عهد النبي ص
ابتداءً نهى النبي-ص-عن كتابة الحديث في عصره خشية اختلاطه بالقرآن وحتى لا ينصرف الصحابة إلى سنته ويتركوا القرآن فقال-9-“لا تَكْتُبُوا عَنِّي وَمَنْ كَتَبَ عَنِّي غَيْرَ الْقُرْآنِ فَلْيَمْحُهُ”وبعد فترة أذن
9بتدوينها لمّا أمن الفتنة كإذنه لعبد الله بن عمرو بن العاص وأبي شاه،لكن يبقَ المعَوَّل عليه لحفظ السنة في هذه الفترة الحفظ صدرا.

في عهد الصحابة رضي الله عنهم
لما انتهى الصحابة من جمع القرآن في مصحف واحد عرض تدوين السنّة على عمر-رضي الله عنه-فاستشار الصحابة فأشاروا عليه بذلك لكنه بعدما استخار الله امتنع عن ذلك مخافة انشغال الناس بها عن القرآن الكريم.فكانوا يتناقلون أحاديث رسول الله ص مشافهة إما بنفس الألفاظ التي بقيت في أذهانهم أو بما يؤدي معناها إن غابت عنهم.

في عهد التابعين رضي الله عنهم
مضى الأمر على ذلك في عهد بني أمية حتى جاء عمر بن عبد العزيز99ه فأمر أبا بكر ابن حزم وابن شهاب الزهري بجمع السنّة فامتثلا وكتبا للعلماء في بقية الأمصار بذلك، فظهر مالك بالمدينة والثوري بالشام والأوزاعي بالعراق والليث بمصر وغيرهم ومن أوائل ما كتب الصحيفة الصحيحة لهمام بن منبه الصنعاني ت131هـ والتي رواها عن أبي هريرة رضي الله عنه.
ثم جاء العلماء ووضعوا الضوابط العلمية للسنّة النبوية ليميزوا بذلك الصحيح من الضعيف أو الموضوع وسموا العلم الذي يجمع هذه القواعد”علم مصطلح الحديث”ومن أهم ما تميز به تدوين السنة في هذه الفترة مزجها بآثار الصحابة والتابعين.

 ب-أشهر مدونات السنة النبوية (كتب الحديث):

صحيح البخاري

المؤلف

أبو عبد الله محمد بن إسماعيل إبراهيم بن المغيرة البخاري

صحيح مسلم

المؤلف

أبو الحسين مسلم بن الحجاج القشيري النيسابوري

ت :م/و

194ه-256هـ ببخارى(بأوزبكستان)

ت :م/و

204ه-261هـ بنيسابور(بإيران حاليا)

الكتاب

الجامع المسند الصحيح المختصر من أُمور رسول الله 9وسننه وأيامه

الكتاب

المسند الصحيح المختصر من السنن بنقل العدل عن العدل إلى رسول الله 9

نبذة عنه

أول مصنف في الحديث المجرد مكث في تأليفه16سنة وبوبه على الموضوعات الفقهية بلغت أحاديثه 7275 حديثا ومن أهم شُروحِه فتح الباري لابن حجر العسقلاني.

نبذة عنه

 ثاني الصحيحين مكث في تأليفه 15 سنة ورتّبه على الأبواب الفقهية بلغت أحاديثه 3033 حديثا ومن أهم شُروحِه المنهاج في شرح صحيح مسلم للنووي

سنن النسائي

المؤلف

 أبو عبد الرحمن أحمد بن علي بن شعيب النسائي

سنن الترمذي

المؤلف

أبو عيسى محمد بن عيسى بن سورة بن موسى الترمذي

ت :م/و

215ه-303هـ نَسَا (بتركمانستان)

ت :م/و

209ه- 279هـ بترمذ (بأوزبكستان)

الكتاب

المجتبى من السنن أو السنن الصغرى.

الكتاب

كتاب الجامع أو كتاب السنن

نبذة عنه

أقل السنن ضعفا فهو بعد الصحيحين لأنه أقل السنن ضعفا رتبه على الموضوعات الأبواب الفقهية بلغت أحاديثه

5769حديثا ومن أشهر شرّاحه زهر الرُبى على المجتبى للسيوطي

نبذة عنه

 يعدّ كتاب فقه وحديث فيه الصحيح وغيره بلغت أحاديثه3965 حديثا ومن أشهر شرّاحه عارضة الأحوذي شرح الترمذي لإبن العربي المالكي.

سنن أبي داود

المؤلف

سليمان بن الأشعت بن إسحاق بن بشير بن شداد بن عمر الأزدي السجستاني

سنن ابن ماجه

المؤلف

أبو عبد الله محمد بن يزيد بن ماجه القزويني

ت :م/و

(202ه-275هـ)سجستان (بأفغانستان)

ت :م/و

209ه-273هـ بقزوين (إيران حاليا)

الكتاب

كتاب السنن

الكتاب

كتاب السنن

نبذة عنه

جمع فيه الصحيح و الحسن و الضعيف بلغت أحاديثه 4800حديث ومن أهم شرّاحه معالم السنن للخطابي

نبذة عنه

 في الصحيح والحسن والضعيف والموضوع بلغت أحاديثه4341 حديثا رتبه على الكتب و الأبواب  ومن أهم شرّاحه مصباح الزجاجة في شرح سنن ابن ماجه للسيوطي

الإمام مالك بن أنس

المؤلف

أبو عبد الله مالك بن أنس بن مالك الأصبحي الحميري

 

ت :م/و

93هـ-179هـ بالمدينة المنورة(السعودية)

الكتاب

الموطأ

نبذة عنه

أول كتاب حديث وصل إلينا كاملاً ومرتبًا على أبواب العلم و سمي الموطأ لأن مؤلفه وطَّأَهُ للناس أي هذَّبَه ومهَّدَه لهم ونُقِل عن مالك رحمه الله أنه قال:عرضت كتابي هذا على سبعين فقيها من فقهاء المدينة ، فكلهم واطَأَنِي عليه فسميته الموطأ بلغت أحاديثه 1942حديثا  .

ملاحظات للإستفادة و الإطلاع:

لم تدوّن السنة النبوية في عهد الرسول9وفي عهد الصحابة في مدونة جامعة للأسباب التالية:

1-أنهم كانوا في ابتداء الحال قد نهوا عن ذلك خشية أن يختلط بعض ذلك بالقرآن الكريم.

2-سعة حفظهم وسيلان أذهانهم ولأن أكثرهم كانوا لا يعرفون الكتابة.

أسباب تدوين السنة:

توفي الرسول ص و سنّته محفوظة في صدور أصحابه وهم الثقات العدول أهل الضبط والبصيرة وحسبهم ثناء الله عليهم ومدح الرسول9

 لهم وقد خشي الخليفتان الراشدان على سنة الرسول9أن يدخل فيها ما ليس منها فيضيع الأصل الثاني الذي قام عليه الدين ووقوع هذا يتصور من وجهتين:

الأول:

أن يدخل الخطأ والتحريف إلى السنة من غير قصد بسبب النسيان أو الخطأ في تحمل الرواية حين سماعها أو حين تبليغها.

الثاني:

أن يدخل في السنة المكذوب والباطل (ظهور الكذب في الحديث)إذ دخل في المجتمع الإسلامي أعداء الإسلام بغرض إفساد المسلمين (ظهور الفرق الإسلامية والحركات السياسية كالشيعة والخوارج والمعتزلة..)وهذا الصنف لا يخلو منه عصر وحسبنا أنّ المدينة المنورة لم تخلو من المنافقين في العهد النبوي.

وفي سبيل حماية السنّة من الدخيل والكذب والتدليس حذّر الخليفتان الراشدان(أبا بكر وعمر رضي الله عنهما)الصحابة من رواية السنة(قصة ابا هريرة وعمر رضي الله عنهما ثم إنهما كان يستوثقان إذا روى لهما أحد من الصحابة حديثا عن الرسول9(قصة المغيرة بن شعبة وأبا بكر رضي الله عنهما في ميراث الجدة)    

تدوين السنة على رأس المائتين:

في هذا الطور تجلى تدوين السنة في إفراد حديث رسول الله9بالتصنيف دون غيره من أقوال الصحابة والتابعين،فألفت المسانيد التي جمعت أحاديث كل صحابي على حدة ،كمسند الإمام أحمد،ومسند إسحاق بن راهُوْيَه،وغيرهما،ولم تقتصر هذه المسانيد على جمع الحديث

الصحيح بل احتوت على الضعيف أيضا،كما أنها لم ترتب على أبواب الفقه مما جعل الإفادة منها عسيرة.

العصر الذهبي للتدوين:

نحا التأليف منحىً جديدًا اقتصر فيه على الحديث الصحيح دون ما عداه،فألف البخاري الجامع الصحيح،وجرى على منواله معاصره وتلميذه الإمام مسلم فألف صحيحه المشهور باسمه،وقد رتبا صحيحيهما على أبواب الفقه،فكان لهذين الإمامين الفضل بعد الله عز وجل في تمهيد الطريق أمام طالب الحديث ليصل إلى الحديث الصحيح بأيسر الطرق،ثم دونت بعد الصحيحين السنن الأربعة المشهورة وهي سنن أبي داود،والنسائي،والترمذي،وابن ماجه، مرتبة على الأبواب الفقهية،إلا أن هؤلاء الأئمة لم يلتزموا الصحة كما إلتزمها البخاري ومسلم فوُجد في هذه المؤلفات الصحيح وغيره،وإن كان الصحيح هو الغالب،وبانتهاء هذا العصر اقتصر دور العلماء على الاختصار والتهذيب والترتيب،والاستدراك والتعقيب،وانصب اهتمامهم على الكتب المدونة دون الجمع و الابتكار في التأليف.

خرائط عن رحلات علماء الحديث:

تعليقات فايسبوك

شاهد أيضاً

سلسلة تمارين حول الظواهر الكهربائية 3 ثانوي

سلسلة تمارين حول الظواهر الكهربائية 3 ثانوي تمارين الدعم من إعداد الأستاذ: شارفية أمين تعليقات …

تعليق واحد

  1. غير معروف

    😍😍😍😍

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.