الرئيسية » الطور الثانوي » التعارف و الحوار في الإسلام 2 ثانوي

التعارف و الحوار في الإسلام 2 ثانوي

الميدان: السيرة و الحضارة.                                                                                                      

الوحدة التعليمية: وحدة الشعور بين المؤمنين.                                                                             

الهدف التعلمي: أن يتعرف على الحوار كآلية تواصل بين النّاس و يكتشف الأسس التي يقوم عليها و يتجنب الغلو و التطرف.

أولا: التعارف و الحوار في الإسلام:

أ-مفهوم التعارف و الحوار في الإسلام:

مفهوم التعارف: هو الانفتاح على الغير من خلال وسائل متعددة من أجل التواصل معهم و تبادل المعلومات و المنافع.

مفهوم الحوار: هو تناول عدة أطراف الحديث عن طريق سؤال و جواب.

ب-أهمية التعارف و الحوار في الإسلام:

-التعرف على وجهات النظر المتنوعة.

-البحث والتنقيب عن مختلف الرؤى والتصورات المتاحة

-إقامة الحجة ونشر الخير والفضيلة والدعوة إلى الله بالتي أحسن.

-دفع الشبهة و المغالطة من قول أو رأي.

-تعاون المتحاورين على معرفة الحقيقة والتوصل إليها.

-تبادل المنافع والخبرات إذ لا يمكن لأي أمة أن تستغني عن بقية الأمم.

ج-أسس التعارف و الحوار في الإسلام: نذكر منها:

1-الكرامة الإنسانية:

التعارف والحوار يجب أن يقوم على أساس أن الإنسان مكرم من عند  الله عز وجل بغض النظر عن دينه وجنسه و لونه.

لقوله تعالى:”وَلَقَدْ كَرَّمْنَا بَنِي آدَمَ وَحَمَلْنَاهُمْ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ وَرَزَقْنَاهُم مِّنَ الطَّيِّبَاتِ وَفَضَّلْنَاهُمْ عَلَىٰ كَثِيرٍ مِّمَّنْ خَلَقْنَا  تَفْضِيلًا” الإسراء 75 

2-وحدة الأصل البشري:

كل الناس إخوة وإن اختلفت لغاتهم وأنسابهم وبلدانهم فكلهم لآدم وآدم من تراب و هذه هي الأخوة الإنسانية تلزمهم أن يتواصلوا فيما بينهم.

لقوله تعالى:”يَٰأَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَٰكُم مِّن ذَكَرٍ وَأُنثَىٰ وَجَعَلْنَٰكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِندَ اللَّهِ أَتْقَىٰكُمْ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ” الحجرات 13

3-التعايش السلمي:

و ذلك بقبول الآخرين واحترام حقوقهم مهما كان جنسهم أو عقيدتهم.

قال تعالى:«لَا يَنْهَاكُمُ اللَّهُ عَنِ الَّذِينَ لَمْ يُقَاتِلُوكُمْ فِي الدِّينِ وَلَمْ يُخْرِجُوكُم مِّن دِيَارِكُمْ أَن تَبَرُّوهُمْ وَتُقْسِطُوا إِلَيْهِمْ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ». الممتحنة 8.

4-العدل:

بإعطاء كل ذي حق حقه،بلا محاباة و لا كراهية،و وجوب الالتزام بالعهود.

قال تعالى«يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ كُونُواْ قَوَّامِينَ لِلّهِ شُهَدَاء بِالْقِسْطِ وَلاَ يَجْرِمَنَّكُمْ شَنَآنُ قَوْمٍ عَلَى أَلاَّ تَعْدِلُواْ اعْدِلُواْ هُوَ أَقْرَبُ لِلتَّقْوَى وَاتَّقُواْ اللّهَ إِنَّ اللّهَ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ» المائدة 08.

د-أخلاقيات الحوار:

-التزام القول الحسن مع حسن الاستماع إلى الطرف الثاني.

-احترام المخاطب و تصحيح أخطائه بلين مع الإخلاص في ذلك لله.

-الصبر والحلم وضبط النفس.

-التزام الأدب و عدم السخرية من الخصم.

تعليقات فايسبوك

شاهد أيضاً

سلسلة تمارين حول الظواهر الكهربائية 3 ثانوي

سلسلة تمارين حول الظواهر الكهربائية 3 ثانوي تمارين الدعم من إعداد الأستاذ: شارفية أمين تعليقات …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.